إليهن ، أنتمى

أنتمى الى ضحكات النّساء الخليعة
إلى إبتساماتهن المغمّسة بالدّلال ، اللّؤم و النميمة
أانتمى الى صراخهنّ المكبُوت ، الى فجيعتهنّ
إلى طرف الغطاء التى تضغطه الاسنان
انتمى الى الأرجل المغلقة ، الى الزرّ المُقفل بعناية أعلى الصّدر
الى إرتجاف الأصابع ، الى قبضة اليد المشدودة
أنتمى الى الفساتين ، الى قصّات الكتلوجات
الى النّظرات الميتة بعيُون دمى البلاستيك
أنتمى الى الأقمشة ، تحديدا الى القطن و الدُّونتيل

أنتمى الى المطبخ
الى البخار و رائحة البصل
الأضافر المكسورة و الأعمال التى لا تنتهى
أعمال مجانية دائما، بلا قيمة.
انتمى الى الارضيّات ، الى رائحة الجافيل و المطهِّرات
الى حبال الصّابون التى تسكنها العصافير
و رائحة النّظافة

أنتمى الى أغطية الرّأس ، المكشوفة دائما
إلى المحارم حول العنق
الى الأكمام المشمّرة
الى قطرات العرق فوق الجّلد
لتلك الحرارة الحارقة ، الضّاغطة على طرف النّهد
أنتمى إلى زفرات الضّيق ، مونولوجات التّذمّر
إختناق اللّغة ، نوبات الهستيريا
و عواصف البكاء

انتمى الى الانكسار
انتمى الى الهزيمة
الى المكر العتيق و أدعية الحِقد

انتمى الى اللّيالى الطّويلة ، الى العُزلة ، الى الوحدة
الى موسيقى الخوف، رنين إبر الكروشيه
ازيز آلة الخياطة و وشوشة التلفاز

انتمى الى الاجتماعات ، الصّخب الذي لا ينتهى
الى أطبقة الحلوى و كؤوس الشّاي
الى الرّنّات ، الهمسات ، الى الضّحك السّّّافر ، النُكت البذيئة
الى الحكايات ، الفضائح و النّميمة
أنتمى الى علبة المكياج، الى الألوان ، لضلال العُيون
لذلك الخيط المُظلم جدا فوق الجفون
انتمى إلى خدر العطر
الى سُكّر البنات
الصّرخة الاولى ، الجلدة الرطبة الحمراء
أنتمى الى الشّعرة الأخيرة
أنتمى الى ذلك العالم الذى تعرفونه ، خلف السِّتار
الى الأصيص المتروك فى زاوية، المزدحم بالغبار و زُهور الزّينة..

Amal Claude

Publicités

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s