ليلة البحث عن الدفء

هذا الفراش لم يعد دافئا. و لا هذه الغرفة. عبثا يشتغل هذا السخان. و عبثا تحاول هذه الأغطية تدفئتي.
ينام زوجي، حبيبي. يغط في نوم عميق. متعب هو. ينهكه العمل. يجعل منه رجلا آليا ينام و يأكل و يعمل لينام و يأكل و يعمل ثم ينام و يأكل و يعمل. أصبح يهملني. لا يجد لي وقتا و لا جهدا. أكره عمله. أغار منه، و من كل العاملات و العاملين معه. أود أن أعاتبه، أن ألومه على إهماله لي، فأشفق عليه. ألا يكفيه ضغط العمل حتى أضغط عليه أنا الأخرى بمطالبتي بحقوقي و واجباته نحوي؟ و ما همني أنا؟ و ما ذنبي؟ و ما ذنب جوفي المرتعش من البرد؟ و ما ذنب جسدي المهجور؟ و ما ذنب قلبي المتعطش إلى الحب و العناية و الإهتمام؟ ما ذنب أزهار فتحت لتلقى الجفاف؟ ما ذنب نهر ركدت فيه المياه و تعفنت؟ ما ذنبي أنا؟ و ما همني عمله الذي يعكر صفو قلبي و يحرم جسدي الدفء؟
هذا الفراش لم يعد دافئا. و لا هذه الغرفة. عبثا يشتغل هذا السخان. و عبثا تحاول هذه الأغطية تدفئتي.
ينام زوجي، حبيبي. يغط في نوم عميق. و أنا لم يكحل النوم جفني. يعذبني الأرق. أتقلب في الفراش. أبحث عن الدفء. أبكي في صمت كي لا يستيقظ حبيبي. أشفق على نفسي. لم تلق الاهتمام من من تحب منذ فترة طويلة. لم تسمع مجاملة و لا إطراء منذ مدة. لم يتغزل بها رفيق دربها و عشقها العبثي منذ زمن لا بأس به. ليست هذه حياة أحسد عليها. لا يعني لي المال شيئا، و لا هذا المنزل الفاخر، و روحي فقيرة الحب و الشغف. هذا الفراش لم يعد دافئا. و لا هذه الغرفة. عبثا يشتغل هذا السخان. و عبثا تحاول هذه الأغطية تدفئتي.
ينام زوجي، حبيبي. يغط في نوم عميق. الساعة منتصف الليل. أمسح دموعي. أنهض من الفراش. أغسل وجهي و أنا أتمعنه في المرآة. أرتدي فستانا أسودا شفافا، مثيرا ربما. أضع قليلا من الماكياج. و عطري المفضل. زوجي أهدانيه. أرتدي كعبي العالي، معطفي و محفظة يدي. ألقي نظرة على زوجي. مازال يغط في نوم عميق. يشخر أحيانا. أقبل جبينه. أمنع دمعتي من السقوط كي لا يفسد مكياجي. آخذ مفاتيح سيارتي. و أغادر المنزل. تقودني السيارة إلى ملهى ليلي. أدخل مسترجعة ذكريات الشباب، شريط يمر أمام عيني ببطئ مستفز. أجلس في ركن ما. أطلب زجاجة ويسكي. أحتسيها كأسا تلو الكأس. أصبحت أضحك بدون سبب. قمت لأرقص. تذكرت قول مولانا جلال الدين الرومي « ارقص و جراحك مفتوحة، ارقص و أنت حر تماما » . رقصت بأقصى جهدي و دلالي. غازلني عدد من الرجال. تجاوزتهم. بينما أنا أرقص رأيت قبالتي رجلا ملامحه ليست غريبة، كان يرمقني بنظرات رأيت فيها الإعجاب و الحنين. أعرف هذا الرجل! ذهبت إلى طاولته جلسنا صامتين لوهلة ثم تعانقنا بحرارة. كنا حبيبين يوما.. قبل أن أعرف زوجي، حبيبي الحالي.
لن أكمل القصة. سأخلد إلى النوم. و لتطمئن قلوبكم، لا، لم أخن زوجي.

إشراق مطر

Publicités

2 réflexions sur “ليلة البحث عن الدفء

  1. Bruno Santos Ribeiro dit :

    Avant de commenter, je dois prevenir qu’il faut tenir en compte que je ne comprends pas árabe et donc mon commentaire est bassée dans une traduction pas tout a fait la meilleur. Donc je m’excuse pour une possible mauvaise comprehension du texte.
    Je vois dans ce texte la solitude féminine, même si elle n’est pas seule et est dans le fait qu’elle n’est pas seule que ça se voit leur sens d’être abandonnée par son compagnon que semble ne se soucier pas d’elle. Ce même sens l’amêne a sortir dans la nuit en quête du sentiment de feminité et de se sentir aimé.
    L’auteur d’une façon brillante et avec une maturité três belle montre la tristesse de la manque de relation humaine et le danger que ça represente. Malheureusement ça arrive souvent dans la vie réel parce que les hommes ne se sent pas avec le devoir de plaire leurs femmes, a cause d’une éducation et une société inegale des genres. Ca peut arriver aussi le contraire mais dans ce cas, il me semble être une décision individuelle de la femme sans influence externe.

    J'aime

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s