أعشق كل نساء الأرض

سأحبّكِ كلّ يوم أكثر لأنّي أكبر في جسد تعلّم من غروركِ أن يثور و أعينا روتها شهوة المحظور و العبث اللّذيذ. أن يضرم نارا في نسيج الصمت المستكين

– سأحبّكِ –

أعطيتني صورا أمزّقها على قبر الشهيد, محوت مسار الرّيح على شاهدته فأسرّ لي بأنّها لم تكن قضيّته وبأنّ رائحة رغيف الخبز واللاّلون في الماء يغريهِ أكثر

– كما لم يحبّ النساء أحد –

بين يديك عرفت أنّ الأوطان سبايا, تباع كالجواري في سوق الرّقيق ’ما تلك بأوطان’ عرفتها قوتا لصاحب ماخور يستنزف أنوثتها على سرير الفقر و الخصاصة, يطلق بين نهديها كلّ مساء رصاصة أو يهديها -قارورة عطر- لصاحب سيجارة كوبيّة يخدّر بشذاها الحواسّ كي ينسى تجاعيد الوقت على الجسد القبيح

– أحببتكِ –

قصص النساء لعبتكِ أتذكّر هي/هي… :هي يشوّه التّجار ذكرى الأنوثة فيها يريدون لها جسدا بلا خارطة يريدونها بلا ملامح يريدونها انتصارا على جمال الخلق فينا

هي…صنعت لها انتصارا على عبيد الشهوة الوقتيّة ببطاقة هويّة تجدها بين ثنايا الحجر على القرميد على عشب طفيليّ تعلّق بشقّ جدار هاو على ما تبقّى من جذوع زيتون يعانق ترابا فاحت منه رائحة الدماء و البارود :هي تنكّرت للون شقائق النعمان فيها كسّرت المرايا , نسيت تعاليم حوّاء في التعطّر و التبرّج و ارتداء الحليّ  , يعجز الماء أن يعكس صورة لوجهها -امرأة مع وقف التنفيذ- تحتاج بصمات و تحليلا جينيّا و بعض دم كي تجد لها اسما في الدفاتر الاداريّة

– أحبّك وحدك –

لأنثى على الحضيض منّي تحيّة لصانعة الفخار/الأصوات/الصور/الصلصال/الكلمة/الخطّ/البسمة/الأجيال/الأقدار منّي تحيّة. لكلّ من اخترن أن يكنّ فكنّ و لكل من قتلن الأوطان فيهنّ فأبين أن يكنّ منيّ…تحيّة

شيماء بن مبارك

Publicités

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s