في طريقي إلى الله

حين صعدت إلى البداية
كانت أمي تظفر جديلتها الفضيّة
تخلع عنها حياءها
و تكلّلها بالتفاصيل المثيرة
كانت تحبّ الشّعر متوالدا من صلبها
ترتّب الحرف الخجول على كفّها
و تشدو
حين صعدت إلى البداية
عنّ للطفلة التي تسكنني أن تخطف إثما
و تعلّقه في شرفتها كفوانيس العيد
كان لذيذا و هو يمتدّ ضوءا على ظهرها
مشتعلا كالصرخة في أوجها
كنت حيّة يوم ضمّني النّور إلى الامتدادات البعيدة
حيّة كأسطورة مريم في قلوب الخالدين
يطفر منّي الماء
تتعرّى ملامحي
تتفتّح في الصدر أغنية حبلى بآهات الغريبة
غربتي بينكم
أحملها على عتبة الخطايا التي غاصت بعمقي
ألوكها كنوتة ناي حزين
حين صعدت إلى البداية
راقني أن أهوي فجأة
أن أسقط كالأمطار فوق مواجعي
أن أكسر الهزائم عند أبواب اليقين
***
الدّال ديباجة الموتى بعد سقوط أوراق الكلام
الميم مرثيّة بلا صدر و لا عجز
العين عين الله التي لا تخفى على الفقراء
التاء تيه الصوت وهو ينادي: من تكون؟
في ملكوتك .. هرولت
أدمنت تلعثمي و أنا أضرم الشوق في مداك
و خطوي كانكسارات السنابل أمسى
جريحا
كأنك أنت الغريبة
ساجدة للفراغ
تكفّن التبغ في سيجارة وحيدة
تدخّن صمتها بين الحشود
كأنك أنت
تنحنين على ركبتيك
و تحفنين من وهمك جمرا
هي الطفلة في داخلي تحترق شيئا فشيئا
تتنهّد كجسد لم يعرف للأصابع طعما
و تودّع عالما أضيق من حلمها
في عودتها إلى السماء.

آلاء بوعفيف

Publicités

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s